٦۲۸ ميلًا بحريًا مؤرقة في عرض البحر. لا تملك الأطقم خلالها أي وقت للاستراحة.

في نهاية كل يوم، يُرفعُ نفس الشعار: تخطى الليل دون الإصابة بأذى. إنّهم يكافحون الموج الأسوَد الممتد بلا نهاية بإرادة مِن حديد تشحذها الرياح والأمواج. لقد خُلِق هؤلاء الرجال والنساء للبحر.

عند انطلاق السباق من مرفأ سيدني

يبدأ سباق رولكس سيدني هوبارت الذي يُنظّمه نادي سباق اليخوت في أستراليا يوم ۲٦ كانون الأول/ديسمبر على الساعة الواحدة عند الظهر، حيث يعبر أكثر من ۱۰۰ قارب شراعي خط الانطلاق في مرفأ سيدني. يتجمع أكثر من ٤۰۰۰۰۰ متفرّج يوم عيد الميلاد المعروف بيوم الصناديق أو Boxing Day، لمشاهدة إحدى أكثر انطلاقات السباقات حماسًا وروعةً.

  • عند بدء السباق
    تَتّجه اليخوت شمالًا بعد خروجها من مرفأ سيدني قبل أن تنعطف على اليمين باتجاه مرفأ هوبارت، بجزيرة تاسمانيا على بعد ٦٢٨ ميلًا بحريًا تقريبًا.
  • التغلب على التحديات
    تخلق الأمواج العاتية والرياح العاصفة ظروفًا جدّ شاقة للإبحار أثناء سباق رولكس سيدني هوبارت لليخوت.
  • نهاية السباق في الأفق
    يعرف المتنافسون في السباق أن خط النهاية قريب عندما يمرون على أنابيب الأرغن المذهلة في جزيرة تسمانيا على مشارف خليج ستورم.
  • اختبار حقيقي للمهارات
    يُعَد التفكير الواضح وردود الفعل السريعة أمرًا ضروريًا لتحدي جميع المخاطر والتغلب عليها خلال سباق رولكس سيدني هوبارت لليخوت.
  • الجزء الأخير من السباق
    يرتفع مستوى الإثارة عندما يدخل المتسابقون في الجزء الأخير من السباق في نهر ديروينت بالقرب من مرفأ هوبارت.

الاحتفال بالنجاح

تُضيء الألعاب النارية كونستيتيوشن دوك عشية رأس السنة، حيث يتجمّع المشاركون في السباق والمتفرِّجون بعد مغامرة مثيرة في البحر.

شارك هذه الصفحة