آفاق مشتركة

رولكس وسباق اليخوت

شراكة دائمة

من أندية اليخوت إلى البحارة المشهورين والسباقات البحرية المرموقة وبعض أبرز سباقات الزوارق الشراعية، تقيم رولكس علاقات وثيقة مع عالم سباق اليخوت منذ أكثر من ٦٠ عامًا. تتبوأ العلامة مكانة الشريك الأساسي لسباقات اليخوت وتتقاسم السعي نفسه إلى الامتياز والشغف المشترك بالأداء العالي مع الجهات الفاعلة الرائدة في الحفاظ على الروح الدائمة لهذه الرياضة.

سباقات اليخوت الجماعية البارزة

تقيم رولكس شراكات مع بعض أبرز سباقات الزوارق الشراعية الساحلية الجماعية والسباقات البحرية. تشارك العلامة التجارية في عدد كبير من سباقات الزوارق الشراعية الساحلية السنوية التي تُقام مرتين في السنة في جميع أنحاء العالم، وتؤدي دور ضابط الوقت الرسمي لبطولتين من بين هذه السباقات التي تتصدر التكنولوجيا الملاحية، وهما بطولة سايل جي بي التي تضم أسرع قوارب القطمران في العالم وبطولة سباق سوبر سيريس ٥٢ التي تضم قوارب TP52 الأحادية الهيكل والعالية الأداء. تشارك رولكس أيضًا في سباقات بحرية مرموقة، على غرار سباق رولكس فاست نت وسباق رولكس سيدني هوبارت لليخوت وسباق رولكس ميدل سي.

أندية اليخوت
ركيزة مستقبل الملاحة الشراعية

ما فتئت رولكس تلتزم بدعم أندية اليخوت الأكثر نشاطًا، وهي مؤسسات أساسية لتطوير الملاحة الشراعية التي تساعد على إدامة هذا الاختصاص الرياضي وتطويره بالقدر نفسه. تحمل هذه الأندية في طيّاتها مزيجًا متناغمًا من التقاليد والتقدّم وتنظّم سباقات زوارق شراعية وسباقات بحرية ذات أهمية عالمية.

"في الملاحة الشراعية، الدقة هي السرّ."
السير بن أينسلي

السير بن أينسلي، سفير رولكس

الدقة شرط لا غنى عنه

تحظى دقة التوقيت بأهمية حاسمة في الملاحة وتتسم بالضرورة لتحديد الموقع بالضبط. بناءً على ذلك، لطالما سعى البحارة إلى التجهّز بأدق الأدوات المتاحة لهم وامتد هذا المسعى إلى سباقات اليخوت التنافسية، فللدقة أهمية حاسمة في كل مرحلة من مراحل السباق مثل الانطلاق القوي وتنسيق الطواقم وتحسين مسارات القوارب.

لهذا السبب ابتكرت رولكس ساعة مخصّصة لمنافسات الملاحة الشراعية. وبإطلاق ساعة يخت ماستر II عام ٢٠٠٧ بعد ۱٥ عامًا من إطلاق ساعة يخت ماستر (عام ۱۹٩٢)، سلّطت العلامة الضوء على التقارب الطبيعي بين سباق اليخوت وصناعة الساعات الدقيقة.

شارك هذه الصفحة