بطولة ويمبلدون

رولكس والتنس

موطن اللعبة الأصلية

العراقة والتميُّز

لا تزال بطولة ويمبلدون تحتفظ بملاعبها العشبية الأصلية بعد تأسيسها عام ١٨٧٧، أي منذ ما يقارب قرنًا ونصف القرن من الزمن. يُقطع العشب بطول ٨ مم بالضبط ويركض عليه اللاعبون فقط خلال أسبوعين من البطولة. تحتفل البطولة عام ٢٠٢٢ بالذكرى المئوية لتأسيس الملعب الرئيسي الذي يتّسع اليوم لـ ١٥٠٠٠ متفرج في تشيرش رود.

رغم التطوّر الدائم الذي تشهده قواعد بطولة ويمبلدون، فإنها تظل راسخة في التقاليد، مما يدل على إرادة المنظمين في الالتزام بقواعد اللباقة في هذه الرياضة. ويتجلى ذلك في أصول الزيّ الأبيض المفروضة على اللاعبين. علاوة على ذلك، تُعدّ بطولة ويمبلدون موطن رياضة التنس لما تتميّز به من أرضية استثنائية وتقاليد عريقة وتاريخ بطولة حافل ولاعبين تركوا بصمتهم على ملاعب نادي إنجلترا لاون للتنس والكروكيه.

مباريات حامية الوطيس في حديقة إنجليزية

دخلت نهائيات بطولة ويمبلدون في تاريخ رياضة التنس. ونتذكر اللحظات المثيرة التي ارتقت بقيم الرياضة إلى أعلى المستويات في الملعب المركزي بقدر ما نتذكر اللاعبين الفائزين. هنا تجدر الإشارة إلى المباريات الملحمية بين رود لافر وجون نيوكومب وبيورن بورغ وجون ماك إنرو وكريس إيفيرت ومارتينا نافراتيلوفا وروجر فيدرير ورافاييل نادال وغيرهم الكثير. كتبت هذه البطولات أسطورة ويمبلدون على مرّ العقود وكانت رولكس شاهدًا مميزًا على ذلك.

أجواء إير كينغ

الفائزون ببطولة ويمبلدون

اجتماع رولكس والتنس والصبغة العالمية للرياضة

الملعب الرئيسي

بطولة ويمبلدون لعام ١٩٧٨
معلم يُبشِّر بالمستقبل

سعيًا إلى تحقيق التميّز، انضمت رولكس إلى بطولة ويمبلدون عام ١٩٧٨ أي عند وصول رياضة التنس إلى مستوى غير مسبوق من حيث الأداء الرياضي.

كانت أواخر سبعينيات القرن المنصرم بداية العصر الذهبي للتنس المحترف. وشهدت البطولات الكبرى حضورًا جماهيريًا مضاعفًا، كما أصبح نطاق اللعبة عالميًا وبدأ اللاعبون الرائدون بجذب الجماهير من كل أنحاء العالم، كما حدّدت بطولة ويمبلدون لعام ١٩٧٨ مسار العقود المقبلة لرياضة التنس.

في معقل التنس حيث تُكتَب الأساطير

انضمت العلامة التجارية إلى هذه الرياضة في أشهر فعاليات التنس، وهي تلك الفعالية التي تجذب أكبر عدد من الجمهور في العالم والمنطلق الذي يجسّد قوة التزام رولكس. يستضيف نادي إنجلترا لاون للتنس والكروكيه بطولة ويمبلدون في جنوب غرب لندن. وجسّدت بطولة التنس هذه التي هي الأقدم في العالم موطن هذه الرياضة ورمز تنس الملاعب العشبية منذ الحدث الافتتاحي عام ١٨٧٧.

لا تُعَد ويمبلدون موطن التنس فحسب، بل هي أيضًا المكان الذي يُكتب فيه التاريخ عامًا بعد عام منذ ما يناهز قرنًا ونصف القرن من الزمن. وتفتخر رولكس بدعم مركز التميّز الرياضي هذا لأكثر من ٤٠ عامًا.

شارك هذه الصفحة