بطولة ويمبلدونلعام ٢٠١٩

تعود بداية العلاقة بين رولكس والتنس إلى عام ۱۹۷۸ حين أصبحت رولكس ضابط الوقت الرسمي في بطولة ويمبلدون. كان هذا التاريخ بداية علاقة مميزة بين هذين الشريكين ضمن نفس السعي للامتياز.

Rolex and Wimbledon

روجر فيدرير
وبطولة ويمبلدون

تقارب
مميّز

٢٠٠٣

تربط روجر فيدرير علاقة خاصة مع بطولة ويمبلدون منذ أن فاز في عام ٢٠٠٣ بلقبه الأول من بين ألقابه الثمانية في صنف فردي رجال. استمر شغفه باللعب على أرضيات الملاعب العشبية الملهمة طوال ٢١ سنة من مسيرته الاحترافية المتميزة والتي توِّجت بعشرين لقبٍ فردي في تنس الرجال في دورة الغراند سلام®.

عُرفَ فيدرير بلعبه الماهر والرّاقي وبقدراته على التّحمّل وتفانيه في لعبه وذلك بفوزه بلقبه الثامن في بطولة ويمبلدون في عام ٢٠١٧، وهو في سن الخامسة والثّلاثين، بعد خمس سنوات من فوزه الأخير ببطولة في دورة الغراند سلام®.

٢٠٠٤ - ٢٠٠٥

٢۰٠٦

٢٠٠٧

٢۰٠٩

٢٠١٢ - ٢٠١٧

اكتشف القصة بكاملها

تسرد كل ساعة من ساعات رولكس حكاية

"أدركت أنه بإمكاني ان أصبح أول لاعب سويسري يفوز بالمركز الأول على المستوى العالمي". وتذكّرت أنه بإمكاني تحقيق ما لم يُحقّقه أحدٌ قبلي."

Roger Federer and Wimbledon — A special affinity

مكافأة للعزيمة والمثابرة

أنجليك كيربر وبطولة ويمبلدون

فازت أنجليك كيربر بلقبها الفردي الثالث في دورة الغراند سلام® خلال بطولة ويمبلدون لعام ٢٠١٨، وهي مكافأة كبيرة لهذه اللاعبة التي عملت بدأب طوال مسيرتها الاحترافية في السعي لتحقيق التميز. استغرق الأمر ١٣ عامًا من التفاني والمثابرة لكي تحصل هذه الألمانية على أول لقب لها في دورة الغراند سلام®، وذلك في بطولة أستراليا المفتوحة لعام ٢٠١٦، بعدما أصبحت محترفة في عام ٢٠٠٣. وقد أضافت لقبًا ثانيًا في بطولة أمريكا المفتوحة في وقت لاحق من ذلك العام، بالإضافة إلى تصدُّرها التصنيف العالمي للتنس.
 

عيش الحلم

بيورن بورغ وبطولة ويمبلدون

بعد ظهر يوم مشمس من شهر يوليو/تموز عام ١٩٧٦، جثى بيورن بورغ على ركبتيه في الملعب الرئيسي احتفالًا بأول انتصار له في بطولة ويمبلدون. ربما كان ذاك تتويجًا لحلم الطفولة، لكنه كانت مجرد بداية المسيرة. فاز بورغ بالألقاب الأربعة التالية في نادي عموم إنجلترا ونصّب نفسه كواحد من أعظم لاعبي التنس على مر العصور، مضيفًا ستة ألقاب في بطولة رولان غاروس ليصبح المجموع ١١ لقبًا في دورة الغراند سلام®. اشتهر السويدي بسلوكه الهادئ وصبره وضرباته الثابتة على الدوام، حيث انضم إلى قاعة المشاهير الدولية لرياضة التنس عام ١٩٨٧.
 

اكتشف حكايته

ساعة ديت جست ٤١

تُعتبر رولكس ديت جست الساعة الكلاسيكية المرجعية، لِما لها من جوانبَ جمالية ودقة دائمة العصرية. إنّها تُشكِّل تناغمًا مثاليًّا مع ملاعب بطولة ويمبلدون حيث تجتمع التقاليد مع الامتياز.