عندما يتحوّل التنس إلى رياضة جماعية

تشارك رولكس في بطولتين دوليتين رئيسيتين للفِرق وهما بطولة كأس ديفيس وبطولة كأس لافر. يندرج هذان الحدثان في قائمة أبرز فعاليات موسم التنس ويتيحان لأفضل لاعبي العالم فرصة إظهار جانب آخر من التميُّز الرياضي، حيث يرفع الرياضيون مستوى لعبهم لمصلحة الفريق. وتُظهر هذه الروح الجماعية قيم رولكس.

بطولة كأس ديفيس
التميّز الفردي في خدمة الفريق

منذ عام ٢٠٠٧، أصبحت رولكس شريكًا في بطولة كأس ديفيس وقدمت دعمها لمنافسات الفرق الوطنية المعدَّلة. وفي عام ٢٠١٩، جدّدت بطولة كأس ديفيس أسلوبها واعتمدت جدول منافسة مكثفًا أكثر.

بطولة كأس ديفيس

منافسة أسطورية

تأسست مباراة تنس فِرق الرجال بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عام ١٩٠٠ على يَد طالب جامعة هارفارد دوايت فيلي ديفيس، وسرعان ما أصبحت منافسة عالمية. عام ١٩٤٥، تغيّر اسم "تحدي تنس الحديقة الدولي" ليصبح "كأس ديفيس" تكريمًا لمؤسسه. ولأكثر من ١٢٠ عامًا، أتاح هذا الحدث لأفضل اللاعبين في العالم الفرصة لرفع المستوى ولاحتلال فِرقهم وبلدانهم المرتبة الأولى. ولا تزال المنافسة الطويلة الأمد قوية بمشاركة لاعبين من ١٢٥ دولة.

الفائزون ببطولة كأس ديفيس

  • رود لافر
    أعوام ۱۹٥۹ و۱۹٦۰ و۱۹٦۱ و۱۹٦۲ و۱۹۷۳ مع فريق أستراليا
  • بيورن بورغ
    عام ١٩٧٥ مع فريق السويد
  • جيم كورير
    عامي ۱۹۹۲ و۱۹۹٥ مع فريق الولايات المتحدة الأمريكية
  • روجر فيدرير
    عام ٢٠١٤ مع فريق سويسرا
  • خوان مارتن ديل بوترو
    عام ٢٠١٦ مع فريق الأرجنتين
  • جو ويلفريد تسونغا
    عام ۲۰۱۷ مع فريق فرنسا

ستيفان إدبرغ
البطل المثالي لبطولة كأس ديفيس

بذل ستيفان إدبرغ قُصَارَى جهده في بطولة كأس ديفيس، حيث انتصر أربع مرات مع فريق السويد في الأعوام ۱۹۸٤ و۱۹۸٥ و۱۹۸۷ و۱۹۹٤. خلال مسيرته اللامعة، دافع البطل بقوة عن "تنس الهجوم"، ونال ٤١ لقبًا فرديًا، بما في ذلك ستة ألقاب في بطولات الغراند سلام (Grand Slam®) ولقبان في بطولة أستراليا المفتوحة ولقبان في بطولة ويمبلدون ولقبان في بطولة أمريكا المفتوحة. واندرج اسم إدبرغ في قاعة مشاهير التنس الدولية عام ٢٠٠٤ وأصبح عام ٢٠١٨ سفيرًا لرولكس.

بطولة كأس لافر
كأس دولية متميّزة

تعاون روجر فيدرير عام ٢٠١٧ مع رولكس، الشريك المؤسس، على إطلاق هذه المسابقة التي تضع أوروبا في مواجهة بقية العالم بما يشبه كأس رايدر في رياضة الغولف. تُقام هذه المنافسة الدولية على مدار ثلاثة أيام في شهر أيلول/سبتمبر من كل عام بعد أسبوعين من بطولة أمريكا المفتوحة، مما ينشئ أجواءً استثنائية. ونُظمت الدورات الثلاث الأولى في براغ وشيكاغو وجنيف على التوالي. وفي ظل إلغاء فعاليات ٢٠٢٠، نُظّمت بطولة كأس لافر في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠٢١.

تحية تقدير إلى عظماء التنس

نجح روجر فيدرير، مؤسس بطولة كأس لافر، في الجمع ما بين أربعة أجيال من الأبطال في البطولة التي تستمر ثلاثة أيام والتي نُصّب على رأسها الأسطورة الأسترالية رود لافر رئيسًا صوريًا. يعيد كل من السويدي وبطل بطولات الغراند سلام (Grand Slam®) ١١ مرة بيورن بورغ والأمريكي الفائز سبع مرات في بطولات الغراند سلام (Grand Slam®) جون ماك إنرو إحياء منافساتهما الشهيرة في مطلع ثمانينيات القرن العشرين، وهذه المرة كقائدين لفريقيهما. ويلعب أبطال اليوم تحت أنظار اللاعبين الأساطير الذين ألهموهم.

ثلاثة أيام، أربعة أجيال، اثنتا عشر مباراة

تلعب كل من أوروبا والعالم في فِرقٍ مكوّنة من ستة أفراد يتأهل ثلاثة لاعبين منهم بناءً على تصنيفاتهم في رابطة محترفي التنس في حين يختار قائد الفريق الثلاثة الآخرين. وتُقام المنافسة على مدار ثلاثة أيام مكثفة عن طريق إقامة ثلاث مباريات فردية ومباراة زوجية واحدة تُلعب يوميًا. وتُقام المباريات على أساس مجموعتين فائزتين مع فاصل كبير في ١٠ نقاط في حال التعادل.

بدعم من رابطة محترفي التنس منذ عام ٢٠١٩، تكرّم هذه المنافسة الفريدة أعظم الأسماء في التنس وتمهد الطريق لمستقبل الرياضة. يقول بيورن بورغ: "إن بطولة كأس لافر هي الوحيدة التي يمكنها لم شمل الكثير من اللاعبين العظماء في مكان واحد. لذا فهي أفضل شيء يمكن أن يحدث للتنس على الإطلاق. إنها مستقبل التنس."

تصنع روح الفريق لحظات استثنائية في الملعب، مثلما لعب روجر فيدرير في الفريق الزوجي جنبًا إلى جنب مع نوفاك جوكوفيتش عام ٢٠١٨، ورافاييل نادال عامَي ٢٠١٧ و٢٠١٩. ويلخص ستيفانوس تسيتسيباس المختار عامَي ٢٠١٩ و٢٠٢١ بطولة كأس لافر بقوله: "إنه لشرف كبير أن أكون هنا بصحبة هؤلاء اللاعبين الموهوبين. لذا فإنني بوجودي في الملعب أهدف إلى تطبيق ما كسبته من هؤلاء الأبطال. وأريد أن أقدم أفضل ما أملك من أداء في التنس وأن أقدم عرضًا حقيقيًا للجمهور." 

شارك هذه الصفحة