شكرًا لك روجر

تُثني رولكس على روجر فيدرير لما كان له من تأثير كبير على رياضة التنس، حيث ألهم أجيالاً من اللاعبين بالإضافة إلى كونه نموذجًا يُحتَذى به في عالم الرياضة العالمية. لقد حقّق مسيرةً رياضية ناجحة للغاية، إذ كان أول لاعب من فئة الرجال يفوز بـ ٢٠ لقبًا فرديًا في بطولات الغراند سلام (®Grand Slam) وكان لعبه يمتاز بأسلوب وأناقة منقطعي النظير.

بالإضافة إلى إنجازاته، يقترن اسم روجر فيدرير بالأناقة والمثابرة والتواضع

روجر فيدرير بطولة أستراليا المفتوحة

حكاية الإتقان

تشمل إنجازات روجر فيدرير ٢٠ لقبًا فرديًا في بطولات الغراند سلام (Grand Slam®) وست بطولات في نهائيات رابطة محترفي التنس، وأكثر من ١٢٠٠ انتصار طيلة مسيرته الرياضية، بالإضافة إلى ميداليتين أولمبيتين وكأس ديفيس والمركز الأول في التصنيف العالمي لمدة ٣١٠ أسابيع.

اعترف فيدرير شخصيًّا بأنه كان عديم الصبر وسيّء المزاج في وقت سابق من مسيرته الرياضية حين صُنّف من بين أفضل ١٠٠ لاعب. قرّر، على حد قوله، "أن يُصالح نفسه". هكذا، تعلّم البطل كيفية التعامل مع الضغط وإظهار احترام كبير للعبة. وفاز بأول ألقابه في بطولات الغراند سلام (Grand Slam®) عام ٢٠٠٣.

عُرف اللاعب السويسري أيضًا بأسلوبه المميّز في الملعب وأناقته وقدرته على تحدي نفسه ومواصلة الارتقاء بمستواه. بفضل هذه الصفات، صمد أمام اختبار الزمن وظل في صدارة هذه الرياضة لأكثر من ١٥ عامًا.

التغيير يبدأ من الداخل

رغم أن الإستراتيجية لعبت دورًا رئيسيًا في مسيرة روجر فيدرير الرياضية، إلا أن أسلوب اللعب حظي بأهمية بالغة، فبفضل سعيه الحثيث إلى التميّز، نجح في تكييف أسلوب لعبه مع تغيّرات حالته البدنية.

أعاد روجر فيدرير ابتكار أسلوبه التقني في ممارسة التنس موسمًا تلو الآخر ليظل قادرًا على المنافسة في أعلى المستويات. ورغم أن مسيرته الرياضية قامت على موهبته الطبيعية، إلا أن عمله الدؤوب والمستمر أثمر إتقانه الكامل للعبة وحجز له مكانًا في تاريخها.

قرّر، على حد قوله، "أن يُصالح نفسه".

نص روجر فيدرير المقتبس

سيُثبت إرث روجر فيدرير أنه دائم أكثر من الأرقام والإحصائيات.

شارك هذه الصفحة