على مدى عقود من الزمن، كانت ساعات رولكس جزءًا من أهم اللحظات السينمائية، حيث كانت تُزين معاصم الشخصيات البارزة والمخرجين الأسطوريين الذين بثّوا الحياة في هذه القصص.

إن رواة القصص أنفسهم هم من تبنوا رولكس منذ سنوات وساهموا بمرور الوقت في تعزيز حضور العلامة التجارية الدائم في هذا الشكل الفني الجذاب.

عام ٢٠٢٠

إشادة صانعي الأفلام الأربعة البارزين بمرشديهم

يتذكّر مخرجو السينما الأسطوريون مارتن سكورسيزي وكاثرين بيغلو وأليخاندرو غونزاليس إناريتو وجيمس كاميرون التحديات التي يواجهها صانعو الأفلام الشباب. وفي هذا المقام، يُشيد كل واحد منهم بالشخص الذي أنار دربه ويشجع أولئك الشباب على تخطِّي الحدود والسعي لتحقيق العظمة الفنية. تعمل رولكس على المساهمة في تعزيز التمّيز في صناعة الأفلام من خلال شراكتها مع أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة. وتُمثِّل الداعم المؤسس لمتحف الأكاديمية الجديد الذي سيستكشف ماضي السينما وحاضرها ومستقبلها.

عام ٢٠١٩

إلى مخرجي أفلام المستقبل

لقد أثّر صانعو الأفلام مارتن سكورسيزي وجيمس كاميرون وأليخاندرو غونزاليس إناريتو وكاثرين بيغلو تأثيرًا مُستدامًا على السينما. إنّهم يلهمون الجيل القادم من مخرجي الأفلام لمتابعة أفكارهم الخاصة بشغف وبدون هوادة وأن يكون هذا الشغف ملازمًا لأعمالهم.

عام ٢۰۱٨

الاحتفاء بأساطير السينما

عُرِّف تاريخ السينما عبر أعمال أولئك الذين يجمعون بين الحس الفني الرائع والبراعة التقنية. تفخر رولكس بدعم المخرجين السينمائيين الأربعة الحائزين على جوائز الأوسكار وهم مارتن سكورسيزي وجيمس كاميرون وكاثرين بيغلو وأليخاندرو غونزاليس إناريتو، لأنهم يواصلون دفع حدود فن صناعة الأفلام.

عام ٢٠١٧

جيمس كاميرون، فن رواية القصص

يُمثّل جيمس كاميرون قمة صناعة الأفلام بفضل جرأته في الرؤية وتركيزه على الابتكار التقني الجلي في العديد من أعماله السينمائية. حاز فيلمه "تيتانيك" على ١١ جائزة أوسكار، ليتعادل بذلك مع الفيلم الذي حقّق أكبر عدد غير مسبوق من الجوائز، بينما يحمل فيلمه "أفاتار" الرقم القياسي للفيلم الذي سجّل أعلى الايرادات في التاريخ.

شارك هذه الصفحة