رولكس والسينما

عالم رولكس

تدعم رولكس أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة في مساعيها لدعم فن التصوير السينمائي. فضلًا عن ذلك، فإنّها تُشارك في رعاية حفل توزيع جوائز الأكاديمية وتضطلع بدور الراعي المُؤسّس لمتحف أكاديمية الصور المتحركة الجديد.

ارتبطت رولكس بعالم السينما لعقود من الزمن، وتجسّد ذلك انطلاقًا من ظهور ساعاتها في الأعمال السنيمائية الشهيرة وصولًا إلى تشجيعها لصانعي الأفلام الشباب الواعدين من خلال برامج الإرشاد الخاصة بها. كما تدعم العلامة الاعتراف بالتميّز وبالإنجازات في المجال السنيمائي من خلال شراكاتها مع أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة وجوائز الحكام وجوائز الأوسكار®. ناهيك عن ذلك، تستضيف رولكس الغرفة الخضراء أثناء إقامة حفل توزيع جوائز الأوسكار، إضافةً إلى أنها الراعي المُؤسّس لمتحف أكاديمية الصور المتحركة الجديد في لوس أنجلوس. تتمثّل مهمة الأكاديمية في الحفاظ على التميّز في فنون السينما وعلوم الصور المتحركة وإلهام الخيال الإبداعي وربط العالم.

  • غرفة رولكس
    الخضراء لعام ٢٠٢٠

    رولكس والأكاديمية

  • للسنة الخامسة على التّوالي، سيُستقبل كل المشاركين المجتمعين في كواليس حفل توزيع جوائز الأوسكار® في غرفة رولكس الخضراء في مسرح دولبي ذات الديكور الساحر من تصميم رولكس.

    وفي إطار مبادرة "الكوكب الدائم" التي أطلقتها العلامة، تكتسي الغرفة الخضراء لهذه السنة زيًّا قطبيًا.

  • تهدف هذه المبادرة إلى تذكير الضيوف بجمال الطبيعة وهشاشتها التي تسعى رولكس إلى حمايتها من خلال مساندة أفراد ومنظمات رائدة تعمل جاهدة لحفظ وصيانة كوكب الأرض للأجيال القادمة.

كيف تصبح مخرجًا سينمائيًا مشهورًا؟ لقد تمكّن صانعو الأفلام الحائزون على جوائز الأوسكار مارتن سكورسيزي وجيمس كاميرون وأليخاندرو غونزاليس إناريتو وكاثرين بيغلو من إعادة تعريف فن سرد القصص.

يُجسّد هؤلاء المخرجون الأربعة ذروة صناعة الأفلام، وقد تم الاعتراف بهم من قبل أقرانهم لتمكّنهم من إيجاد طرق فريدة في سرد القصص التي تعكس العالم. ويُمثّل سعي كل واحد منهم وراء التميّز – وهي قيمة مشتركة مع رولكس – دافعًا أساسيًا لتخطي حدود صناعة الأفلام وتقديم تجربة سينمائية لا تُنسى.

مارتن سكورسيزي

اِلتحق المخرج الشّاب مارتن سكورسيزي بجامعة نيويورك في ستينيات القرن العشرين وهو يُمثّل اليوم شخصيّة بارزة في السينما تمتد مسيرته ٥٠ عامًا. تعرّف حينها على بروفيسور الفن السابع السّيد هيغ مانوغيان الذي قال عنه أنه "أضرم النار في قلوبنا" لما وصف تأثير معلمه عليه وعلى زملائه الطلاب. وأخرج أول أفلامه القصيرة خلال فترة اِلتحاقه بجامعة نيويورك وبعد سنوات قليلة، أخرج أول فيلم طويل له، وكان هذا الفيلم الأول ضمن قائمة طويلة من الأعمال التي ساعدت في تصميم فن السينما كما هو معروف اليوم.

مارتن سكورسيزي

كاثرين بيغلو

قبل أن تصبح مخرجة أفلام، درست كاثرين بيغلو فن الرّسم في معهد الفنون في سان فرانسيسكو. انتقلت بعدها إلى مدينة نيويورك أين اِلتقت بالفنان التصويري لورانس وينر الذي حفّزها لتصبح الفنّانة المعروفة اليوم. "أنار دربي لإتقان تقنيتيْ التّمعن والمفاجأة وقدرة الفن على التنبيه والإعلام." ولا تزال كاثرين بيغلو المرأة الأولى والوحيدة التي نالت جائزة الأوسكار لأفضل مخرجة سنيمائية.

كاثرين بيغلو

أليخاندرو غونزاليس إناريتو

يشتهر أليخاندرو غونزاليس إناريتو بأعماله التي تستكشف أحوال البشر بالإضافة إلى أسلوبه البصري، وهذا ما مكّنه من أن يصبح قوة يُحسَب لها ألفَ حساب في الميدان السينمائي. تعرّف إناريتو على معلّمه لودويك مارغولس، مدير مسرح وأوبرا ومخرج سينمائي عندما بادر في إخراج الأفلام. وسنح له الإرشاد الذي قدّمه له مارغولس خلال ثلاث سنوات فرصة تغيير "وجهة نظره بشأن مهنة مخرج سينمائي" كما شجّعه على تعزيز الثّقة بنفسه وعلى أن يصبح الرّجل والفنّان الذي ينال إعجابنا اليوم.

أليخاندرو غونزاليس إناريتو

جيمس كاميرون

جيمس كاميرون هو مخرج ومستكشف شهير، وبصفته مخرجًا وكاتبًا ومنتجًا، كان مسؤولًا عن العديد من الأفلام الأكثر تميزًا خلال العقود الثلاثة الماضية. وبفضل تشجيع أستاذ البيولوجيا السيد مكانزي الذي درّسه في الثّانوية والذي صرّح له بأنه يملك "قدرات غير محدودة"، أنشأ كاميرون مجموعة مسرحية وهو في سن ١٤. تحوّلت قدراته غير المحدودة إلى جرأة في الرؤية التي يُعبّر عنها بصفته مخرجًا سينمائيا ومستكشفًا بالعبارات التّالية: "كنّا نبقى بعد وقت المدرسة لمدة ساعات طويلة لإنشاء خشبة المسرح ووضع الإنارة وتشكيل المجموعات لأداء المسرحيات. وأنشأ (مكانزي) الأسس الرئيسية ثم تركنا لنواصل العمل."

جيمس كاميرون

ديت جست ٤١

تتخطى ساعة ديت جست بجمالها ووظائفها جميع الاتجاهات الفنية السائدة.

رولكس والسينما ديت جست ٤١

شارك هذه الصفحة