رولكس
والبطولة المفتوحة للغولف

عالم رولكس

)

البطولة المفتوحة للغولف هي البطولة الكبرى الأصلية في هذه الرياضة، وتُقام بالتناوب على ملاعب تتطلب جهودًا كبيرة والتي تقع في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية.

إن الفوز بهذه البطولة لا يتعلق فقط بمواجهة ثقل التاريخ، ولكن أيضًا قوى الطبيعة في ملاعب تتطلب جهودًا كبيرة وظروف مناخية غير متوقعة. أصبح الفوز بجائزة كلاريت جوغ الأيقونية بمثابة تتويج لبعض أعظم اللاعبين الذين مارسوا اللعبة، ونجد من بينهم سفراء رولكس طوم واتسن وغاري بلاير وتايغر وودز وفيل ميكلسون.

  • البطولة المفتوحة
    للغولف

    رولكس والغولف

  • فيل ميكلسون
    يحتل الفوز ببطولة مورفيلد في عام ٢٠١٣ مرتبة عالية في قائمة الإنجازات الاحترافية لفيل ميكلسون، الذي يمكن القول بإنه أكثر لاعب غولف أعسر نجاحًا، والذي يضم أكثر من ٥٠ لقبًا احترافيًا من بينها ستة ألقاب كبرى.

  • جون راهم
    لمع نجم جون راهم في بطولة أمريكا المفتوحة لعام ٢٠٢١ في توري باينز ليحقق فوزه الأول ببطولة كبرى، وهو أحدث إنجاز في مسيرته الإحترافية المزدهرة. حقق اللاعب الإسباني نجاحًا في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية منذ أن أصبح لاعبًا محترفًا في عام ٢٠١٦.

  • جوردان سبيث
    بفوزه في ملعب الغولف رويال بيركدايل في عام ٢٠١٧ وتصدُّره لمرَّتين المراكز العشرة الأولى، يتمتع جوردان سبيث بنسب نجاح مؤكدة ليتفوق في البطولة المفتوحة. ينتمي هذا اللاَّعب الأمريكي إلى نادٍ حصري للغاية كواحد من لاعبين اثنين فقط فازا بثلاثة من أربعة ألقاب رئيسية في لعبة الغولف قبل عيد ميلاده الرابع والعشرين. 

  • جاستين توماس
    يُعدُّ جاستين توماس، الفائز في بطولة رابطة لاعبي الغولف المحترفين لعام ٢٠١٧، لاعبًا لا يُستغنى عنه في البطولات الكبرى. جعله فوزه في بطولة اللاعبين لعام ٢٠٢١ اللاعب الرابع فقط الذي حقق ١٤ فوزًا في دورة رابطة لاعبي الغولف المحترفين® قبل عيد ميلاده الثامن والعشرين.

  • طوم واتسن
    حقّق عدد قليل من لاعبي الغولف نفس النجاح الذي حققه اللاعب الأمريكي طوم واتسن في تاريخ البطولة المفتوحة؛ إذ أحرز جائزة "كلاريت جوغ" خمس مرات بين عامي ١٩٧٥ و١٩٨٣.

ساعة داي ديت ٤٠

تتوفّر ساعة داي ديت حصرًا بالذهب عيار ١٨ قيراطًا أو بالبلاتين وهي أول ساعة معصمية تعرض التاريخ واليوم بأكمله في خانةٍ على المينا. جَعلت منها دقتها وموثوقيتها ووضوحها على نحو استثنائي، بالإضافة إلى تألّقها الفاخر، قمّةَ الساعات التي تُجسّد الفخامة. وحتى هذا اليوم، لا تزال ساعة داي ديت التي يرافقها سوار بريزيدانت (President)، المصمّم خصّيصًا لها، ساعة أصحاب النفوذ بامتياز. إنّها تُشبه لاعبي غولف النخبة الذين يتنافسون في البطولة المفتوحة، فهم رواد في مجالهم.

البطولة المفتوحة للغولف داي ديت ٤٠

شارك هذه الصفحة