رولكس والبطولة المفتوحة للغولف

عالم رولكس

البطولة المفتوحة للغولف هي البطولة الرئيسية الأصلية في هذه الرياضة، وتُقام بالتناوب على ملاعب تتطلب جهودًا كبيرة والتي تقع في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية.

إن الفوز بهذه البطولة لا يتعلق فقط بمواجهة ثقل التاريخ، ولكن أيضًا مواجهة قوى الطبيعة وذلك باللعب على ملاعب صعبة وظروف مناخية غير متوقعة. لقد كان الفوز بجائزة كلاريت جوغ الأيقونية بمثابة تتويج لبعض أعظم اللاعبين الذين مارسوا اللعبة، ونجد من بينهم سفراء رولكس طوم واتسن وتايغر وودز والثلاثة الكبار: أرنولد بالمر وجاك نيكلاوس وغاري بلايير.

  • البطولة
    المفتوحة

    رولكس والغولف

  • جاستين توماس
    جاستين توماس هو لاعب متألق على ساحة الغولف العالمية. فاز بلقبه الرئيسي الثاني في بطولة رابطة لاعبي الغولف المحترفين لعام ٢٠٢٢ وهي نفس البطولة التي فاز بها قبل خمسة أعوام.

  • تايغر وودز
    لقد أسر تايغر وودز عالم الغولف وألهم الملايين من اللاعبين في العالم لمدة ربع قرن. ومنذ فوزه ببطولة الأساتذة للغولف عام ١٩٩٧ في أول مشاركة له في بطولة غولف رئيسية كلاعب محترف، واصل اللاعب الأمريكي إبهار الجماهير بمهاراته التي لا مثيل لها ونهجه الديناميكي في اللعب.

  • جون راهم
    لمع نجم جون راهم في بطولة أمريكا المفتوحة لعام ٢٠٢١ عندما حقق فوزه الأول ببطولة رئيسية، وشهر بعد ذلك، سجّل أفضل نتيجة له في البطولة المفتوحة، حيث احتل المركز الثالث. وحقق اللاعب الإسباني مسيرة متألقة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية منذ أن أصبح لاعبًا محترفًا في عام ٢٠١٦.

  • جوردان سبيث
    يتمتع جوردان سبيث بنسب نجاح مؤكدة تتيح له الفوز في البطولة المفتوحة، إذ إنه حقّق الفوز في ملعب الغولف رويال بيركدايل عام ٢٠١٧ وتصدَّر مرَّتين المراكز العشرة الأولى للاعبي الغولف. ينتمي هذا اللاَّعب الأمريكي إلى نادٍ حصري كواحد من لاعبين اثنين فقط فازا بثلاثة من أربعة ألقاب رئيسية في لعبة الغولف قبل عيد ميلادهما الرابع والعشرين.

  • طوم واتسن
    حقّق عدد قليل من لاعبي الغولف نفس النجاح الذي حققه الأمريكي طوم واتسن في تاريخ البطولة المفتوحة؛ إذ أحرز جائزة "كلاريت جوغ" خمس مرات بين عامي ١٩٧٥ و١٩٨٣.

ساعة داي ديت ٤٠

تتوفّر ساعة داي ديت حصرًا من الذهب عيار ١٨ قيراطًا أو بالبلاتين 950 وهي أول ساعة يد مزودة بتقويم تعرض يوم الأسبوع مكتوبًا بالكامل في نافذة على المينا بالإضافة إلى التاريخ. وحتى هذا اليوم، لا تزال ساعة داي ديت التي يرافقها سوار بريزيدانت (President)، الذي تمّ تصميمه خصّيصًا لها، ساعة الشخصيات البارزة بامتياز. إنها ساعة رائدة وتُشبه لاعبي غولف النخبة الذين يتنافسون في البطولة المفتوحة.

داي ديت ٤٠

شارك هذه الصفحة