تُعَد البطولة المفتوحة أقدم بطولة من بين البطولات الأربعة الكبرى وتُقام بالتناوب على ملاعب تتطلب جهودًا كبيرة باستمرار والتي تقع في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية.

أصبح الفوز بجائزة كلاريت جوغ الأيقونية بمثابة تتويج لبعض أعظم اللاعبين الذين مارسوا اللعبة، ونجد من بينهم سفراء رولكس طوم واتسن وغاري بلايير وتايغر وودز.

  • فرانتشسكو موليناري
    – أول إيطالي
    يحرز لقبًا رئيسيًا

    رولكس والغولف

  • فرانشيسكو موليناري
    أصبح سفير رولكس، فرانشيسكو موليناري، أول لاعب إيطالي يفوز بلقبٍ رئيسي في البطولات الكبرى. لقد أنهى موليناري بروعة موسم ٢٠١٨ بفوزه بالبطولة المفتوحة للغولف في ملعب كارنوستي، وقبل ذلك أحرز لقب بطولة رابطة لاعبي الغولف المحترفين برعاية بي إم دابليو في وينتوورث، وحقّق أول نجاح له في دورة رابطة لاعبي الغولف المحترفين®، وأصبح بذلك أول لاعب أوروبي يفوز في جميع البطولات الخمسة. كما ساعد فريقه في الفوز على فريق الولايات المتحدة الأمريكية في كأس رايدر.

  • بروكس كوبكا
    برز بروكس كوبكا كواحد من أكثر اللاعبين الأقوياء في رياضة الغولف، حيث تصدّر الترتيب العالمي للغولف وفاز بأربعة ألقاب رئيسية منذ عام ٢٠١٧. وبفوزه ببطولة رابطة لاعبي الغولف المحترفين لعام ٢٠١٩، أضحى هذا اللاعب الأمريكي القوي أول لاعب غولف يدافع بنجاح عن لقبين رئيسيين، بعد أن فاز ببطولة أمريكا المفتوحة لعامي ٢٠١٧ و٢٠١٨ على التّوالي.

  • هاوتونج لي
    احتفظ هاوتونج لي بذكريات سعيدة جدًا من البطولة المفتوحة، حيث نال المرتبة الثالثة خلف الفائز جوردان سبيث في أول مسابقة له في رويال بيركديل عام ٢٠١٧، بعد دور نهائي رائع تألف من ٦٣ جولة شهدت سبع ضربات تحت المعدل في الحفر ١١ الأخيرة.

  • فيل ميكلسون
    كان انتصار فيل ميكلسون في مورفيلد عام ٢٠١٣ بمثابة بلوغ القمة في مسيرة لامعة أساسًا. صرح هذا اللاعب الأمريكي بعد انتصاره قائلًا: "إنه لشعور مميّز أن تُشكّل جزءًا من التاريخ العريق لهذه البطولة، إنه إنجاز هائل بالنسبة لي ولمسيرتي أن أفوز في هذه الفعاليات التي مثّلت التحدي الأكبر لي".

  • طوم واتسن
    حقّق عدد قليل من لاعبي الغولف نفس النجاح الذي حققه اللاعب الأمريكي طوم واتسن في تاريخ البطولة المفتوحة؛ إذ أحرز جائزة "كلاريت جوغ" خمس مرات بين عامي ١٩٧٥ و١٩٨٣. لقد تمكّن من إرساء مكانته في تاريخ الغولف بفضل حصده ثمانية ألقاب رئيسية و٣٩ انتصارًا في دورة رابطة لاعبي الغولف المحترفين® وستة ألقاب "لاعب السنة" في دورة رابطة لاعبي الغولف المحترفين®، وتصدّر كذلك الترتيب العالمي للغولف في الفترة الممتدة بين عامي ١٩٧٨ و١٩٨٢.

تايغر وودز

كان تايغر وودز أحد أبرز لاعبي الغولف من جيله، إذ حوّل هذه اللعبة وألهم الملايين من لاعبي الغولف على الصعيد العالمي. بالإضافة إلى ذلك، حصد ١٥ لقبًا رئيسيًا، حملته إلى المرتبة الثانية بعد رفيقه الأمريكي جاك نيكلاوس (بـ ١٨ لقبًا رئيسيًا)، من بينها ثلاثة ألقاب في البطولة المفتوحة، فاز بأولها عام ٢٠٠٠ حيث سجّل رقمًا قياسيًا بواقع ١٩ ضربة تحت المعدّل. فاز وودز بجائزة "كلارت جوغ" لعام ٢٠٠٥ في سانت أندروز، وكذلك في نادي ليفربول الملكي للغولف عام ٢٠٠٦. في عام ٢٠١٩، قام بواحدة من أبرز الإنجازات في تاريخ الرياضة حينما فاز بلقبه الخامس في بطولة الأساتذة للغولف، وهو في سن الثالثة والأربعين، وأحرز أول لقب رئيسي له بعد صيام دام ١١ سنة.

 البطولة المفتوحة للغولف تايغر وودز

ساعة داي ديت ٤٠

تتوفّر ساعة داي ديت حصرًا بالذهب عيار ١٨ قيراطًا أو بالبلاتين وهي أول ساعة معصمية تعرض التاريخ واليوم بأكمله في خانةٍ على المينا. جَعلت منها دقتها وموثوقيتها ووضوحها على نحو استثنائي، بالإضافة إلى تألّقها الفاخر، قمّةَ الساعات وتجسيدًا للأناقة. ولا تزال داي ديت التي يرافقها سوار بريزيدانت (President) الذي تمّ تصميمه خصّيصًا لها ساعة أصحاب النفوذ بامتياز، إنّها تُشبه لاعبي غولف النخبة الذين يتنافسون في البطولة المفتوحة، فهم رواد في مجالهم.

البطولة المفتوحة للغولف داي ديت ٤٠

شارك هذه الصفحة