بطولة الأساتذة للغولف

عالم رولكس

تُمثّل بطولة الأساتذة للغولف السنوية التي يستضيفها نادي أوغستا الوطني للغولف، كما تمليه التقاليد، بداية موسم البطولات الرئيسية.

تدعم رولكس معقل لعبة الغولف المرموق هذا منذ عام ١٩٩٩ وأصبحت شريكًا دوليًا للفعاليات في عام ٢٠٠٨.

  • بطولة
    الأساتذة للغولف

    رولكس والغولف

  • هيديكي ماتسوياما
    يُحقِّق هيديكي ماتسوياما النجاح أينما كان يلعب في العالم؛ إذ أثبت ذلك في عام ٢٠٢١ بفوزه ببطولة الأساتذة للغولف، ليصبح أول لاعب ياباني يحصل على السترة الخضراء المرغوبة.

  • جون راهم
    بوصوله في المراكز العشرة الأولى بانتظام في ترتيب اللاعبين المحترفين في بطولة الأساتذة للغولف في السنوات الأخيرة، أصبح جون راهم لاعبًا يُحسب له ألف حساب في أول بطولة رئيسية للرجال لهذا الموسم.

  • آدم سكوت
    كان للفوز ببطولة الأساتذة للغولف لعام ٢٠١٣ نكهة خاصة بالنسبة لآدم سكوت، وفوزه بلقب رئيسي كان أول لقب يحرزه لاعب أسترالي في نادي أوغستا الوطني للغولف. والأهم من ذلك هو أن انتصاره جاء بعد أقل من عام من هزيمته في البطولة المفتوحة بالرغم من أن الفوز كان قريبًا جدًا.

تايغر وودز

في عام ٢٠١٩، حقق تايغر وودز واحدًا من أبرز الإنجازات في تاريخ الرياضة حينما فاز بلقبه الخامس في بطولة الأساتذة في نادي أوغستا الوطني للغولف. وفوزه بلقبه الرئيسي الأول بعد صيام دام ١١ عامًا يخبرنا بالكثير عن إصراره، ليحصد في المجموع ١٥ لقبًا رئيسيًا تحمله إلى المرتبة الثانية بعد زميله سفير رولكس جاك نيكلاوس بمجموع ١٨ لقبًا رئيسيًا. لقد ألهم سعي هذا اللاعب الأمريكي الدائم للتميّز الملايين من اللاعبين في العالم وأسر عالم الغولف لما يقرب من ربع قرن.

تايغر وودز

ساعة داي ديت ٤٠

تتوفّر ساعة داي ديت حصرًا من الذهب عيار ١٨ قيراطًا أو من البلاتين 950، وهي أول ساعة معصمية تعرض التاريخ واليوم بأكمله في خانةٍ على المينا. وحتى هذا اليوم، لا تزال ساعة داي ديت التي يرافقها سوار بريزيدانت (President)، الذي تمّ تصميمه خصّيصًا لها، ساعة الشخصيات البارزة بامتياز. إنها ساعة رائدة وتُشبه لاعبي غولف النخبة الذين يتنافسون في بطولة الأساتذة للغولف.

بطولة الأساتذة للغولف ساعة داي ديت ٤٠

شارك هذه الصفحة