لندسي فون هي الفائزة الأمريكية بكأس العالم للتزلج الألبي وإحدى أنجح المتزلجات في العالم. لقد هدّدت الإصابة التي تعرضت لها في الركبة عام ٢٠١٣، قدرتها على التزلّج وأجبرتها على الغياب عن المنافسة مدة موسمٍ كاملٍ وعن الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي. وعلى الرغم من أن هذه الإصابة كانت بمثابة نكسة قوية لمسيرتها الرياضية، نجحت في تحويل هذه المحنة، بفضل شجاعتها ومثابرتها، إلى قدرة هائلة في التزلّج. حصلت ليندسي على ساعتها من رولكس خلال فترة نقاهتها لتُذكِّرها بعدم الاستسلام.

لا تُشبه رياضة التزلّج أي نشاط آخر على هذه الأرض. إنّي أعشقها وأظنّ أنّ على كل إنسان أن يجرِّبها ولو لمرّة واحدة في حياته. فهناك على قمة الجبل، أشعر أنني حرّة وفي موطني. وعندما أتزلّج في منافسة، تحرّكني غريزتي.

لطالما تحلّيت بالشجاعة وهذا ما منحني ميزةً كبيرةً في مسيرتي الرياضية في التزلج. لم أخف يومًا من المضيّ بسرعة أكبر فأنا دائمًا أدفع بنفسي إلى أبعد الحدود.

لقد تعرّضت لإصاباتٍ جمّة خلال مسيرتي، غير أنّ أمي كانت تُشجّعني باستمرار. فقد تعرَّضَت لجلطةٍ وهي تلدني وكادت تموت إلا أنها لم تتذمّر قط. ومقارنةً بأمي التي تغلّبت على وضعها، ليست إصاباتي بالأمر المهم. فنكساتي وإصاباتي كانت مصدر قوّتي.

أرتديها لأتذكّر أنه يجب ألّا أستسلم أبدًا.

حصلت على ساعة رولكس بعد أن تعافيت من العملية الجراحية الثانية التي خضعت لها على مستوى الركبة. لقد كانت فترة صعبة جدًّا لكن الساعة جعلتني أشعر وكأنني عُدت إلى الحياة من جديد وأنني اِنتصرت وتغلّبت على أصعب مشكلة في حياتي وأنّ الطريق أمامي طويلة. أرتديها لأتذكّر أنه يجب ألّا أستسلم أبدًا.

تُشعرني أنه يمكنني أن أحقق كل ما أُخطّط له. صحيحٌ أنني حققت الكثير في الماضي، إلّا أنني أعلم أنه ما زال أمامي إنجازات عديدة لتحقيقها. على الرغم من أنني مررت بأوقات يسيرة وبأوقات عصيبة في حياتي، لكنني أبذل دائمًا كل ما في وسعي، وهذا ما يمنح الحياة نكهتها الخاصة. ليست الحياة في الانتصار فحسب، بل في المغامرة بحدّ ذاتها.

لطالما آمنت بِقدري، وأنه مهما حصل، كنت واثقة أنني سأبلغ مُرادي. أظنّ أنني خُلقت لأكون متبارية تزلّج وعندما أُحقق كلّ أهدافي في هذه الرياضة، سأبدأ في مساعدة فتياتٍ أخرياتٍ على بلوغ أحلامهنّ.

ساعة لندسي فون

أويستر بربتشوال داي ديت ٤٠

شارك هذه الصفحة