baselworld_2019_new_sea-dweller_video_cover_0001.mp4

الساعات الجديدة لعام ٢٠١٩ سي دويلَر

ساعة
أعماق البحار

تُقدّم رولكس إصدارًا من مجموعة أويستر بربتشوال سي دويلَر من الروليسور الأصفر الذي يجمع بين فولاذ أويستر ستيل والذهب الأصفر عيار ١٨ قيراطًا. وتُعد هذه السّاعة الجديدة أوّل ساعة من الذهب الأصفر عيار ١٨ قيراطًا تنتمي إلى مجموعة سي دويلَر.

baselworld_2019_new_sea-dweller_video_autoplay_0001.mp4
New Rolex Sea-Dweller

أداة استكشاف
تحت الماء

صُمّمت ساعة سي دويلَر بالتعاون مع روّاد الغوص المحترف في أعماق البحار، أولئك الذين يقضون فترات طويلة تحت سطح الماء.

رافقت هذه الساعة فائقة المقاومة البرامج التجريبية الأولى لإنشاء مقصورات تحت سطح البحر.

أداة استكشاف
تحت الماء

صُمّمت ساعة سي دويلَر بالتعاون مع روّاد الغوص المحترف في أعماق البحار، أولئك الذين يقضون فترات طويلة تحت سطح الماء. رافقت هذه الساعة فائقة المقاومة البرامج التجريبية الأولى لإنشاء مقصورات تحت سطح البحر.

أدّت دورًا حيويًّا في غزو أعماق المحيطات بفضل علبتها أويستر التي كانت مقاومتها للماء تصل إلى عمق ٦١٠ أمتار (أي ٢٠٠٠ قدم) في بادئ الأمر، ثم وصلت إلى ١٢٢٠ مترًا (أي ٤٠٠٠ قدم) ابتداءً من عام ١٩٧٨. ويعود الفضل في ذلك إلى الابتكار الهام الذي سجلته رولكس ببراءة اختراع ألا وهو ”صمّام تصريف الهيليوم“ الموجود على جانب علبة الساعة.

سيراميك بتكنولوجيا عالية

لعبت رولكس دورًا رائدًا في تطوير سيراميك خاص لصنع أُطُر أحادية الكتلة مونوبلوك وترصيعات للإطار أحادية الكتلة مونوبلوك. ولا تقتصر هذه المواد الجديدة على مقاومة التآكل القصوى ومقاومة الخدش العمليّة، بل تتميّز ألوانها أيضًا بكثافة نادرة لا تتأثّر بالأشعّة فوق البنفسجيّة.

سيراميك
بتكنولوجيا عالية

لعبت رولكس دورًا رائدًا في تطوير سيراميك خاص لصنع أُطُر أحادية الكتلة مونوبلوك وترصيعات للإطار أحادية الكتلة مونوبلوك. ولا تقتصر هذه المواد الجديدة على مقاومة التآكل القصوى ومقاومة الخدش العمليّة، بل تتميّز ألوانها أيضًا بكثافة نادرة لا تتأثّر بالأشعّة فوق البنفسجيّة. اكتسبت رولكس خبرة حصرية في تطوير أساليب الإنتاج ذات التكنولوجيا العالية التي تسمح لها بإنتاج مكوناتها من السيراميك باستقلالية تامة.

زُوّد إصدار سي دويلَر الجديد بإطار يدور في اتجاهين ويزدان بترصيعة سيراكروم مُدَرَّجة بـ ٦٠ دقيقة من السيراميك الأسود، ويتيح للغواصين مراقبة غوصهم وتخفيف أزمنة الضغط بأمان. طُليت التدرجات والأرقام المنحوتة والغائرة بالذهب الأصفر بتقنية الترسيب الفيزيائي للبخار (PVD). وأتاحت حافة الإطار المسنّنة التحكم فيه جيّدًا لضبط وقت الغوص بسهولة حتى عند ارتداء القفازات.

علبة أويستر وصمّام تصريف الهيليوم

تُمثِّل علبة أويستر، التي تتميّز بها سي دويلَر والتي تضمن مقاومة الماء حتى عمق ١٢٢٠ مترًا (أي ٤٠٠٠ قدم)، نموذجًا للمتانة والموثوقية. صُنعت علبتها الوسطية من كتلةٍ صلبة من فولاذ أويستر ستيل المقاوِم للصدأ بشكل خاص.

علبة أويستر
وصمّام تصريف الهيليوم

تُمثِّل علبة أويستر، التي تتميّز بها سي دويلَر والتي تضمن مقاومة الماء حتى عمق ١٢٢٠ مترًا (أي ٤٠٠٠ قدم)، نموذجًا للمتانة والموثوقية. صُنعت علبتها الوسطية من كتلةٍ صلبة من فولاذ أويستر ستيل المقاوِم للصدأ بشكل خاص. أما ظهر العلبة المصقول بأخدودٍ رفيع، فشُدّ لولبيًّا بإحكام بواسطة أداة خاصة تتيح فقط لصانعي ساعات رولكس الوصول إلى هذه الحركة.

زُوّد تاج التعبئة المثبت بإحكام على العلبة بنظام سدّ بثلاثة صمامات تريب لوك لمقاومة الماء، كما يضمن حامي التاج المتكامل سلامته. صُنعت البلورة من الياقوت المقاوم عمليًا للخدش وزُوِّدت بعدسة سايكلوبس عند علامة الساعة ۳ لتيسير قراءة التاريخ. توفّر علبة أويستر المقاومة للماء حمايةً مثاليّة لحركة سي دويلَر عالية الدقة.
سجّلت رولكس عام ١٩٦٧ براءة اختراع صمّام تصريف الهيليوم الذي يُؤدّي دور صمّام الأمان. وخلال مرحلة تخفيف الضّغط على الغوّاصين في مقصورة الضغط العالي، يعمل على تسريب الضّغط المتراكم في علبة الساعة خلال الغوص ويحافظ في الوقت ذاته على مقاومة الساعة للماء.

عيار بربتشوال ۳۲۳٥

جُهّز إصدار سي دويلَر الجديد بالعيار ٣٢٣٥، وهي حركة من الجيل الجديد طوِّرت وصُنِّعت كليًّا لدى رولكس.

عيار
بربتشوال ٣٢٣٥

جُهّز إصدار سي دويلَر الجديد بالعيار ٣٢٣٥، وهي حركة من الجيل الجديد طوِّرت وصُنِّعت كليًّا لدى رولكس. حظيت هذه الحركة الميكانيكية ذاتية التعبئة بالعديد من براءات الاختراع وتوفّر مكاسب أساسية من حيث الدقة واحتياطي الطاقة ومقاومة الصدمات والحقول المغناطيسية وسهولة الاستعمال والموثوقية، وتؤكّد ببراعة المهارة التكنولوجية التي تتصدر فن صناعة الساعات.

يتضمن العيار ٣٢٣٥ ميزان كرونرجي الذي سجّلت رولكس براءة اختراعه والذي يجمع بين فعالية الطّاقة العالية والموثوقية الكبيرة. تتيح له تركيبته المصنوعة من النيكل والفوسفور عدم التأثر بالتداخلات المغناطيسية. تتميّز هذه الحركة بالنابض الشعري باراكروم الأزرق ذي الجودة العالية، المصنوع لدى رولكس من خليط معدني بارامغناطيسي حصري، ويتمتّع بدقّة تفوق دقّة النابض الشعري التقليدي بعشر مرات في حال تعرضت الساعة للصدمات. جُهّز النابض الشعري باراكروم الأزرق بنابض ضبط رولكس الذي يضمن انتظامه مهما كانت وضعيته.
كما تمّ تركيب المذبذب الذي يُوفّر مقاومة أكبر للصدمات على ماصات الصدمات بارافلكس عالية الأداء التي صمّمتها رولكس وسجلت براءة اختراعها. زُوّد العيار ٣٢٣٥ بوحدة تعبئة ذاتية تعمل باستخدام الدوّار الدائم بربتشوال. وبفضل هندسة أسطوانته وفعالية ميزان الساعة رفيع المستوى، يزداد احتياطي طاقة العيار ٣٢٣٥ إلى ما يناهز الـ ۷۰ ساعة.

الساعة التي غزت أعماق البحار

فضاء سي دويلَر