داي ديت
أجرأ المسارات

جُهزت ساعة داي ديت ٤٠ من البلاتين 950 بإطار مخدّد مصنوع من المعدن الراقي نفسه الذي صُمِّمت منه الساعة، وهي سابِقة بالنسبة إلى رولكس.

تطلّب هذا الإنجاز الجمالي والتقني عمليات بحث استغرقت عدّة أعوام لتكييف عملية صياغة الشكل المخدّد باستخدام "أرقى المعادن".

يظل المينا الأزرق الفاتح العلامة المميّزة لساعات رولكس المصنوعة من البلاتين 950.

يتميز هذا الإصدار من ساعة أويستر بربتشوال داي ديت ٤٠ بعقرب ثوانٍ أزرق، بالإضافة إلى أرقام رومانية مصاغة من جديد ومتعددة الوجيهات وعلامات ساعة مصاغة من جديد من الذهب الأبيض عيار ۱۸ قيراطًا.

أجواء داي ديت

تفرّد رولكس

شكّلت ساعة أويستر بربتشوال داي ديت ابتكارًا رئيسيًا عند إصدارها في عام ١٩٥٦؛ حيث كانت أول ساعة يد مزوّدة بتقويم يعرض التاريخ بالإضافة إلى يوم الأسبوع بأكمله على نافذةٍ بشكل قوس عند موضع الساعة ١٢ على المينا، الأمر الذي شكّل ميزةً تقنية آنذاك. ويُمكن اختيار عرض اليوم بلغة من أصل ٢٦ لغة متوفرة. واقتصر صنع ساعات مجموعة داي ديت على المعادن الثمينة كالذهب الأصفر أو الأبيض أو إيفروز عيار ١٨ قيراطًا أو البلاتين 950.

ارتدى الكثير من الشخصيات السياسية والمخرجين والمُبدعين في العالم داي ديت، وهي ساعة يسهل تمييزها على الفور، ذلك بفضل سوارها الرمزي بريزيدانت (President) بالتحديد والذي كان لاسمه المُعبِّر دور أساسي، إلى جانب الشخصيات البارزة التي ارتدت الساعة، في جعل ساعة داي ديت تُعرَف باسم "ساعة الرؤساء".

إطار داي ديت ٤٠

استطاعت العلامة تحقيق إنجاز تقني هام بتصميم أخاديد مثالية ذات أسطح متلألئة بفضل خبرتها الممتازة.

علبة أويستر،
رمز مقاومة الماء

سوار بريزيدانت (President)

تكشف رولكس عن أحدث إبداعاتها المتمثلة في ساعات تسلّط الضوء على التفاؤل والإبداع في عالم صناعة الساعات.

شارك هذه الصفحة