ساعة
أويستر بربتشوال
إكسبلورَر II الجديدة

تحدي الظروف القاسية

تُقدّم رولكس ساعتها أويستر بربتشوال إكسبلورَر II من الجيل الجديد.

ابتُكرت هذه الساعة التقنية من فولاذ أويستر ستيل لأشجع المستكشفين وجُهزت بعلبة وسوار أُعيد تصميمهما. وتضفي هذه التعديلات توازنًا بصريًا أفضل وقدرًا أكبر من التناغم على الساعة التي تظل وفيةً لتراثها الجمالي.

على المينا المطلي باللاك الأبيض، تَبرز علامات الساعات المطلية بطلاء أسود باستخدام تقنية الترسيب الفيزيائي للبخار (PVD) وعقارب الساعات والدقائق والثواني المطلية بطلاء أسود بلمعتها المطفأة. ويحتفظ عقرب ٢٤ ساعة بلونه البرتقالي المميّز الذي يشبه لون عبارة Explorer II المنقوشة على المينا منذ عام ٢٠١١.

)

تستفيد ساعة إكسبلورَر II الجديدة من عرض كرومالايت المطوّر.

تبعث علامات الساعات والعقارب ضياءً أزرق مشع اللون في الظلام، أصبح يستغرق وقتًا أطول بفضل المادة المبتكرة والحصرية التي مُلئت أو طُليت بها. وتبدو عناصر العرض هذه أيضًا في وضح النهار بلون أبيض ناصع.

تعمل ساعة إكسبلورَر II الجديدة هذه بحركة العيار ٣٢٨٥ الرائدة في تكنولوجيا صناعة الساعات.

حازت ساعة أويستر بربتشوال إكسبلورَر II، على غرار ساعات رولكس كافة، توثيق الكرونومتر المتفوِّق الأداء؛ مما يضمن أداءً منقطع النظير عند ارتدائها على المعصم.

ساعة أقصى بقاع الأرض

تُشكّل ساعة إكسبلورَر II ثمرة العلاقة المميّزة التي لطالما ربطت رولكس بعالم الاستكشاف. طُرحت هذه الساعة المتينة والموثوقة في عام ۱۹۷۱ وسرعان ما أصبحت أداة أساسية للمستكشفين الذين يسافرون إلى أقصى بقاع الأرض التي غالبًا ما تسودها ظروف قاسية. وتساعد ساعة إكسبلورَر II مرتديها على التمييز بوضوح بين توقيت النهار وتوقيت الليل بفضل عرض ٢٤ ساعة الذي يحتوي على عقرب ساعات إضافي ذي لون برتقالي وإطار منقوش. وتعود هذه الميزة بالنفع تحديدًا في المناطق التي يصعب أو يستحيل تمييز ساعات النهار فيها عن ساعات الليل مثل الأماكن الموجودة في باطن الأرض أو المناطق القطبية التي تشهد ستة أشهر من النهار وستة أشهر من الليل سنويًا. يتيح هذا العرض في ظروف معينة استعمال الساعة كبوصلة ويُمكن أيضًا استخدام عرض ٢٤ ساعة لإظهار منطقة زمنية ثانية.

علبة أويستر، رمز مقاومة الماء

تُمثِّل علبة أويستر التي يبلغ قطرها ٤٢ مم في ساعة إكسبلورَر II الجديدة والتي تضمن مقاومة الماء حتى عمق ۱۰۰ متر (٣٣٠ قدمًا)، نموذجًا للمتانة والأناقة. صُنعت علبتها الوسطية من كتلةٍ صلبة من فولاذ أويستر ستيل، وهو مزيج معدني يتمتّع بمقاومة عالية للصدأ. وشُدّ ظهر العلبة، المصقول بأخدود رفيع لولبيًا بإحكام بواسطة أداة خاصة تتيح فقط لصانعي ساعات رولكس الوصول إلى هذه الحركة. وزُوّد تاج التعبئة بصمّامَيْ توين لوك لمقاومة الماء وحامي التاج المدمج وثُبّت تثبيتًا لولبيًا محكمًا بالعلبة. بالإضافة إلى ذلك، صُنعت البلورة من السافير المقاوم عمليًا للخدش وزُوِّدت بعدسة سايكلوبس عند علامة الساعة ۳ لتيسير قراءة التاريخ. تُوفِّر علبة أويستر المقاومة للماء حماية مثالية لحركة الساعة.

استكشف معرض الصور

  • ساعة إكسبلورَر II مُجهزة بمينا مطلي بلاك أسود.
  • عقارب مطلية باللاك الأسود مع لمسة مطفأة اللمعة.
  • ساعة إكسبلورَر II الجديدة مُجهزة بمينا مطلي بلاك أبيض.
  • عقرب ٢٤ ساعة مميّز.
إكسبلورَر II الجديدة
)

سوار أويستر وإبزيم الأمان أويسترلوك

جُهّزت ساعة إكسبلورَر II الجديدة بسوار أويستر الذي طوّرته رولكس في أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، ويشتهر هذا السوار ذو الحلقات الثلاثية بمتانته.

يتألف سوار أويستر، الذي تتميّز به هذه الساعة الجديدة، من إبزيم الأمان أويسترلوك القابل للطي لمنع الانفتاح العرضي للسوار. وهو إبزيم صنعته رولكس وسجلت براءة اختراعه. يتألف هذا السوار كذلك من وصلة التوسعة إيزي لينك المريحة التي طورتها العلامة، والتي تُسهّل على مرتدي الساعة تعديل طول السوار بحوالي ٥ مم. بالإضافة إلى نظام تثبيت خفي يضمن انسجامًا مثاليًا بين السوار والعلبة.

سوار أويستر

توثيقُ الكرونومتر المتفوِّق الأداء

تتمتّع ساعة أويستر بربتشوال إكسبلورَر II، على غرار كافة ساعات رولكس، بتوثيق الكرونومتر المتفوِّق الأداء، استنادًا إلى المعايير التي أعادت رولكس تحديدها في عام ٢٠١٥. وتُبرهن هذه التّسمية الحصرية إلى أن كلّ ساعة خضعت واجتازت بنجاح سلسلةً من الاختبارات التي تقوم بها رولكس في مختبراتها طبقًا لمعاييرها الخاصة.

تابع الاستكشاف

شارك هذه الصفحة