من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح

أهلاً بك على موقع rolex.com. لنتمكّن من التأمين لك أفضل تجربة ممكنة، من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح. من فضلك، قم باستخدام متصفّح جديد لاكتشاف موقعنا.

تابع رولكس على وي تشات، من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) هذا ضوئيًا.

سيارة بلودهاوند
أسرع من الصوت

رولكس والرياضات الميكانيكية

يستعد مشروع بلودهاوند لتحطيم الرقم القياسي العالمي في السرعة خلال العام ٢٠١٦ بواسطة سيارة أسرع من الصوت مجهزة بمحرك نفاث وصاروخي وستكون قادرة على السير بسرعة ١٠٠٠ ميل في الساعة (أي ١٦٠٩ كلم في الساعة). يتم تنفيذ هذا المشروع، الذي يتميز بتكنولوجيا عالية جداً، بدعم ناشط من رولكس بهدف رفع تحدٍ تربوي : التحفيز على الاهتمام بالعلوم والهندسة من حول العالم بالطريقة نفسها التي ساهم فيها الاهتمام بالفضاء والأعمال الخارقة الأخرى في مجال التكنولوجيا في إلهام جيل جديد من العلماء والفنيين.

 

تم تصميم سيارة بلودهاوند لتتحدى القوى الأيرودينامية القصوى بسرعة ١٠٠٠ ميل في الساعة (أي ١٦٠٩ كلم في الساعة) ويبلغ طول هيكلها حوالي ١٤ متراً وهي مزودة بعجلتين أماميتين داخل الهيكل وعجلتين خلفيتين مركبتين خارج الهيكل ضمن دوائر متداخلة مع بعضها البعض. ويبلغ وزن هذا المزيج الرائد بين عناصر تكنولوجية خاصة بالسيارات والمركبات الجوية حوالي ٨ أطنان بعد تعبئة المحرك بالوقود ويستمد طاقته من ثلاثة محركات – ذات احتراق نفاث وصاروخي وداخلي – بقوة تزيد عن ١٣٥٠٠٠ حصان، أي ما يوازي ١٨٠ سيارة ®Formula 1. وقد تم استخدام أحدث المواد والأدوات التكنولوجية في تصميمها وصناعتها.

          سيارة بلودهاوند  أسرع من الصوت
رولكس وأندي غرين

أندي غرين

روح المكافحة

يحمل أندي غرين، سائق سيارة بلودهاوند حالياً الرقم القياسي العالمي في السرعة وهو الشخص الأول والوحيد الذي يقود بسرعة تفوق سرعة الصوت. إن الشهادة الفخرية في الرياضيات التي حصل عليها من جامعة أوكسفودر بدرجة امتياز ليست سوى إحدى الأدلة على حبه للدقة والامتياز اللذين جعلا من هذا القائد المحترف الرجل الأسرع على الأرض.

 

 

 

 


          ملكولم كامبيل

أسرع رجال على سطح الأرض

رولكس والرياضات الميكانيكية

إن ولع رولكس بالسرعة يعود إلى الثلاثينيات من القرن العشرين عندما ارتبط اسم العلامة بالبريطاني سير مالكولم كامبيل الحائز تسع مرات على الرقم القياسي العالمي للسرعة والذي كان أول من حطم الرقم الرمزي لـ ٣٠٠ ميل في الساعة (أي ٤٨٣ كلم في الساعة) على متن سيارته بلوبيرد فائقة السرعة. واستمدت رولكس حماسها من إرث رائد في سباق السرعة وتحطيم الأرقام القياسية تحوّل إلى متعة وخبرة هائلة في استكشاف حدود التكنولوجيا وتستعد سيارة بلودهاوند في الوقت الحالي لتخطي حدود ١٠٠٠ ميل في الساعة (١٦٠٩ كلم في الساعة).

يقود الرجلان الأسرعان على الأرض مشروع بلودهاوند وهما: ريشار نوبل، مدير المشروع وحامل الرقم القياسي سابقاً وأندي غربن، السائق وحامل الرقم القياسي حالياً وهو الشخص الأول الذي يقود بسرعة تفوق سرعة الصوت. وقد حمل هذان الرجلان بين أيديهما الرقم القياسي العالمي للسرعة لأكثر من ثلاثين عاماً.

قراءة المزيد

          سيارة أسرع من الصوت

تابع الاستكشاف

هل تود معرفة المزيد عن عالم رولكس؟