من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح

أهلاً بك على موقع rolex.com. لنتمكّن من التأمين لك أفضل تجربة ممكنة، من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح. من فضلك، قم باستخدام متصفّح جديد لاكتشاف موقعنا.

تابع رولكس على وي تشات، من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) هذا ضوئيًا.

بول كايارد

تسرد كل ساعة من ساعات رولكس حكاية

يُعتبر ملاّح اليخوت الأمريكي، بول كايارد، واحدًا من البحارة المحترفين الأكثر شهرة وإنجازًا. لقد فاز بسبعة بطولات عالمية وشارك مرّتين في الألعاب الأولمبية وسبع مرّات في كأس أمريكا. مع مئات الآلاف من الأميال في البحر على مدى السنوات الأربعين الماضية، واجه كايارد أخطر جوانب الطبيعة. إنّ الصداقة الحميمة التي يتقاسمها البحارة في عرض البحار أمر أساسي للتصدي لأكثر الأوقات صعوبة وتُذكّره ساعته رولكس بتلك المغامرات التي لا تُنسى.

Every Rolex Tells a Story - Paul Cayard

 ”أعتقد أن ما جذبني للإبحار في تلك الأيام الأولى كان الحرية والاستقلالية. لقد كنت حقًا قبطان سفينتي الخاصة. ولا يُمكن أن نكون قبطان أيّ سفينة في سنّ الثّامنة!“

عندما كان عمري ثماني سنوات، صنع لي والدي أول قارب خشبي صغير في مرآبنا هنا في سان فرانسيسكو. لم يبحر أي شخص من عائلتي، لكنني تعرفت على هذه الرياضة من خلال زميل لي في المدرسة عندما كان عمري سبعة أعوام، ولقد لاحظ والدي كم أحببتها. أعتقد أن ما جذبني للإبحار في تلك الأيام الأولى كان الحرية والاستقلالية. لقد كنت حقًا قبطان سفينتي الخاصة. ولا يُمكن أن نكون قبطان أيّ سفينة في سنّ الثّامنة! ومنذ ذلك الحين لم يُبارحني الشغف بالإبحار.

أعتقد أنّ اكتشاف البشر لكيفية التنقل في جميع أنحاء العالم بفضل قوة الرّياح فقط هو من الحقائق المُذهلة في العلوم. إذا كنت أريد الذهاب من خليج سان فرانسيسكو إلى تايلاندا أو اليمن أو الإسكندرية في مصر، فإنّي يُمكنني القيام بذلك، لكن في بعض الأحيان، يمكن أن تكون الطبيعة غاضبة جدًّا ويجب أن تكون منظمًا وجاهزًا لإدارة نفسك في مواجهة الطبيعة في أوجّ غضبها.

ساعة بول كايارد من رولكس

أعتقد أنّه يُمكن الاستعداد لـ ٩٠٪ من الحالات، لكن لا يهم مدى خبرتك، فمن الممكن دائمًا مواجهة شيء لم تره من قبل. ربما تكون هذه الوضعية هي الأكثر إثارة والأكثر خطورة في نفس الوقت من الطبيعة. تكون أحيانًا في المكان الأكثر بعدًا وانعزالًا على الأرض، وإذا حدث شيء ما، فلا يُمكنك أن تعتمد إلّا على مساعدة تسعة أشخاص آخرين على متن القارب - فأنت تثق بهم تمامًا - فالصداقة الحميمة في عرض البحار تعني حقًا أن يكون لديك أخ تعتمد عليه ويعتمد عليك.

”لا يهم مدى خبرتك، فمن الممكن دائمًا مواجهة شيء لم تره من قبل. ربما تكون هذه الوضعية هي الأكثر إثارة والأكثر خطورة في نفس الوقت من الطبيعة.“

لقد قدّم لي هذه الساعة راؤول غارديني، مالك يخت "مورو دي فينيزيا". عندما فزنا ببطولة ماكسي العالمية في عام ١٩٨٨، هنا في خليج سان فرانسيسكو حيث نشأت. لقد قدّمت رولكس ساعة لمالك القارب الفائز. لكن راؤول طلب بسخاء ٢٥ ساعة رولكس صبمارينر الجميلة، نقشت على كل واحدة منها "بطل بطولة ماكسي العالمية ١٩٨٨، مورو دي فينيزيا Il"، ووهب لكل فرد من أفراد الطاقم واحدة منها. لقد كان هذا اعترافًا في نهاية المطاف بعمل جيد، وبالنسبة لي، فإن هذه الساعة تُمثِّل أهم فترة في مسيرتي المهنية: لقد فزنا بسباق تشالنجر سيريز خلال كأس أمريكا قبل الذهاب إلى نهائيات كأس أمريكا، وفي النهاية إلى سباق العالم. كانت هذه الساعة معي خلال المغامرة كلّها.

لقد كانت ساعة رولكس صبمارينر هذه على معصمي في بورتو سيرفو عندما حقّقنا المركز الثاني في بطولة ماكسي العالمية، وتسابقت في اليابان عندما فزنا ببطولة العالم، فئة ٥٠ قدم في عام ۱۹۹۱. كما كنت حاضرًا في سباق كاوز في جزيرة وايت في إنجلترا، وفي سباق ترافيمونده بألمانيا، وفي سباق كي وست، في الولايات المتحدة. جالت هذه الساعة كذلك العالم معي في عام ١٩٩٧.

”ساعة رولكس هذه تعني لي الكثير، ليس فقط بسبب السّباقات التي شهدتها ولكن أيضًا بسبب الرّجل الذي أهداني إيّاها.“

ساعة رولكس هذه تعني لي الكثير، ليس فقط بسبب السّباقات التي شهدتها ولكن أيضًا بسبب الرّجل الذي أهداني إيّاها. كان راؤول غارديني أكثر من مجرد مالك يخت - كان له تأثيرًا كبيرًا على مسيرتي، وربما كان له تأثيرًا أكبر على حياتي. كان مرشدي والأب الثاني لي.

كانت هذه السّاعة بالذّات محل إعجاب كبير من ابنتي عندما كان عمرها ١٨ عامًا، لذلك أقرضتها إيّاها لبضع سنوات. ارتدتها بمناسبة تخرّجها في المدرسة الثانوية، ورأيتها تلعب على خشبة المسرح وساعة رولكس على معصمها وهذا ما ألهمني لإهداء كل واحد من أبنائي ساعة رولكس في أعياد ميلادهم الواحد والعشرين. أبنائي هم بحارة متعطشون، وكان من دواعي سروري أن أعلمهم هذه الرّياضة، قدّمتُ لابني ساعة يخت ماستر، ولابنتي ساعة صبمارينر خاصة بها - تمامًا مثل هذه الساعة التي أملكها.