من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح

أهلاً بك على موقع rolex.com. لنتمكّن من التأمين لك أفضل تجربة ممكنة، من المستلزم تحميل الإصدار الجديد للمتصفّح. من فضلك، قم باستخدام متصفّح جديد لاكتشاف موقعنا.

تابع رولكس على وي تشات، من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) هذا ضوئيًا.

مارك ويبر

تسرد كل ساعة من ساعات رولكس حكاية

وُلد سائق سيارات السباق مارك ويبر في أستراليا وانتقل إلى المملكة المتحدة في عام ١٩٩٥ ليحقق حلمه، وكان أول ظهور له في سباق الفورمولا 1® في عام ٢٠٠٢ تحت إشراف مرشده وصديقه المقرب، أسطورة رياضة سباق السيارات السير جاكي ستيوارت. وقد بزغ نجمه في عام ٢٠٠٩ عندما فاز بسباق الجائزة الكبرى الألماني، حيث تواجد ثمانية مرات على منصة التتويج في ذلك العام. دفعه هذا الانتصار إلى الحصول على أول ساعة رولكس له، جي إم تي ماستر II، الساعة التي ترمز لكل الجهود والتضحيات التي قدمها في هذه الرياضة. قام بجولة في سباق التحمل في عام ٢٠١٤، وهو يرتدي ساعته رولكس.

رولكس ومارك ويبر - تسرد كل ساعة من ساعات رولكس حكاية
اكتشف حكاية مارك ويبر مع رولكس. يعتبر سائق سيارات السباق الأسترالي، الفائز تسع مرّات بسباق الفورمولا ١، أنّ ساعته جي إم تي ماستر II من رولكس هي رمز لنجاحه.

"كنت أرغب في السباق ضد الأفضل، كنت أرغب في السباق على أفضل مضمار سباق في العالم، في أفضل حلبة سباق، وفي أكثر رياضات سباق السيارات دقة وأكثرها قدرة على المنافسة والشراسة والقدرة العالية، وكان ذلك في سباق الفورمولا 1®. كنت محظوظًا جدًا في التسابق على هذا المستوى."

كان والدي تاجر دراجات نارية في منطقة ريفية صغيرة في نيو ساوث ويلز في أستراليا. أعتقد أنّ دمي مختلط بالقليل من البنزين منذ أن كنت صغيرًا جدًا. كان والدي ينتقل إلى العديد من السباقات بنفسه، لمشاهدة السير جاك برابهام، والسير جاكي ستيوارت في سيدني. السباق شيء يسري في عائلتي منذ فترة طويلة، وأنا سعيد جدًا لأن والدي تمكن من متابعة مسيرتي كلّها. 

 

إنّ قيادة سيارة السباق٬ بالنسبة لي، هي دفع الإنسان والآلة إلى أقصى الحدود، والمثابرة، والشجاعة وكل تلك الأشياء. كنت أرغب في السباق ضد الأفضل، كنت أرغب في السباق على أفضل مضمار سباق في العالم، في أفضل حلبة سباق، وفي أكثر رياضات سباق السيارات دقة وأكثرها قدرة على المنافسة والشراسة والقدرة العالية، وكان ذلك في سباق الفورمولا 1®. كنت محظوظًا جدًا في التسابق على هذا المستوى. وما الذي يجعلك تستمر في ذلك؟ حسنًا، إنّه المجهول. عليك أن تعود إلى الخلف وتقول: "أريد المزيد، أريد المزيد من نفسي، أريد المزيد من الناس من حولي، أريد أن أبذل قصارى جهدي لتحقيق نتائج أفضل."

كانت سنة ٢٠٠٩ مهمّة جدًّا بالنسبة لي. لم تكن الظروف مثالية للاستعداد لهذا الموسم لأنني تعرضت لحادث دراجة جبلية خطير. لقد كسرت ساقي، وأصبت بتشقق في كتفي وبعض الضلوع، وكنت حقًّا متأخِّرًا للغاية في التحضير. لكن علّمني ذلك المرونة والصلابة، وكان الفوز في سباق الفورمولا 1® على هذا المستوى أمرًا هائلًا، لأن التغلب على أفضل المتسابقين في العالم بعدل وإنصاف ودون استعمال أساليب خفية أو الفوز بالحظ، كان أمرًا مميزًا. 

"إن قيادة سيارة السباق٬ بالنسبة لي، هي دفع الإنسان والآلة إلى أقصى الحدود، والمثابرة، والشجاعة وكل تلك الأشياء."

بعد هذا الفوز الأول، اشتريت لنفسي ساعة رولكس جي إم تي ماستر II. لقد كنت أبحث عن شراء هدية خاصة جدًا لنفسي. فبعد فوز كهذا، أود أن يكون لي شيء يرمز للجهد ولكل التضحيات التي قدّمتها على ما أعتقد. كنت أرغب في الحصول على شيء يستمر إلى الأبد، شيء سيبقى معي طوال حياتي ويمكن أن يبقى عبر الأجيال. بشرائي ساعة رولكس جي إم تي ماستر II، عرفت أنني أستطيع الحصول على ذلك. 

ساعة مارك ويبر من رولكس

كان هذا الشراء مميزًا للغاية، ليس فقط بسبب الرحلة التي قمت بها، ولكن أيضًا بسبب وجود جزء من رولكس مرتبط بعلاقتي مع السير جاكي ستيوارت. قابلت جاكي ستيوارت لأول مرة عندما كنت متسابقًا في الفورمولا ٣ وتطورت العلاقة بيننا من الجيد إلى الأفضل. لقد كان يمثل شخصية الأب بالنسبة لي ـ وهو لايزال كذلك. لقد منحني مشورة كبيرة للغاية طوال مسيرتي، داخل وخارج قمرة القيادة، وعلى جانبيْ جدار السباق. فبعد عشرين عامًا أو أزيد، ما زلنا أصدقاء مقربين جدًا.

"كنت أرغب في الحصول على شيء يستمر إلى الأبد، شيء سيبقى معي طوال حياتي ويمكن أن يبقى عبر الأجيال. بشرائي ساعة رولكس جي إم تي ماستر II، عرفت أنني أستطيع الحصول على ذلك."

عندما بلغ والدي ٧٠ سنة، أردت أن أقدم له شيئًا شخصيًا جدًا، من اِبنٍ إلى أبيه. لقد أصدرت رولكس آنذاك ساعة دايتونا الجديدة، وكنت أرغب في ساعة خاصة بالنسبة له، ساعة تملك تراث سباق عظيم لأنني لم أكن لأتسابق على الإطلاق لو لم يكن ذلك من أجل أبي. إنها تعكس كلّ الرحلة التي قُمنا بها معًا. أنا رجل بسيط من أستراليا، لذا فإن الحصول على ساعة رولكس كان مجرد حلم بعيد المنال، كان شيئًا نراه، إلى حد ما، عند الأشخاص الآخرين فقط. لذا عندما تتاح لك الفرصة للعمل بجد وإعطاء نفسك شيئًا يمكنك الاحتفاظ به إلى الأبد، فهذا يجعل الأمر أكثر تميزًا.