تعتمد رولكس على منهجية صارمة للوصول إلى جودة ساعاتها العالية،

بدءًا من تصميم النموذج الجديد وصولًا إلى اختبار كل ساعة على حِدى بعد مرحلة الإنتاج وتبذل كل الجهود لضمان اتّساقها مع معايير تميّز العلامة. لعبت صانعة الساعات السويسرية دورًا رائدًا في تطوير الاختبارات والبروتوكولات لضمان موثوقية وقوة ساعاتها.

سواء تعلق الأمر بالصدمات أو الارتطام أو تفاوت درجة الحرارة أو الحقول المغناطيسية أو البلى والاستعمال العادي أو الرطوبة، على ساعات رولكس مقاومة أصعب الظروف لفترة طويلة دون أن تؤثر هذه العوامل في سلامتها أو تنتقص من أدائها.  ورأى مؤسّس العلامة هانس ويلزدورف أنه من الضروري أن تشير كل ساعة من ساعات رولكس إلى الوقت الصحيح وأن تتمتع حركتها بأفضل حماية ممكنة. ولا تزال هذه الفلسفة تشكل أساس تطوير وإنتاج كل ساعة مختومة بالتاج الشهير حتى بعد مرور ما يربو عن مائة عام منذ ابتكار الموديلات الأولى.

لا بد من الاستعانة بالكثير من المهارات والخبرات لضمان موثوقية ساعة رولكس. ويتعاون المهندسون المختصون بالمواد والفيزياء والميكانيكا والتكنولوجيا متناهية الصغر مع مصمّمي الحركات وصنّاع النماذج الأولية والإحصائيين وصنّاع الساعات على وضع حلول مثالية لكل طراز استنادًا إلى غرض استخدامه.

اختبار الاهتزاز

من نموذج أولي إلى ساعة تامة الصنع

تبدأ العملية خلال مرحلة تصميم منتج جديد، حيث تُصاغ قائمة بالشدائد التي قد تواجهها الساعة. وتقوم هذه الخطوة الأولى على عوامل افتراضية تستند إلى الظروف المحتملة التي قد يُستخدم فيها المنتج بغية تقديم نظرة شاملة على المخاطر التي يجري ترتيبها وفق المسائل التي ينبغي تناولها. ويمكن فيما بعد إجراء عمليات محاكاة تتيح تصميم النماذج الأولية التي ستخضع لسلسلة من الاختبارات التي تحاكي ظروف الاستخدام في الحياة الواقعية.

من نموذج أولي إلى ساعة تامة الصنع.

ينطوي تصميم أي ساعة على ثلاث مراحل: استعراض جدوى النموذج، والنموذج الوظيفي، ونموذج التطوير. وتُصنع نسخ كثيرة من كل نموذج أولي لغرض تحليلها واختبارها فرديًا. وبعد إثبات جدوى النموذج الأولي، يُستخدم النموذج الوظيفي لتعزيز أداء الآلية. تبدأ حينها مرحلة ما قبل الإنتاج لصنع نماذج التطوير. وأخيرًا، وبعد الانتهاء من هذه المرحلة، يمكن أن تبدأ سلسلة الإنتاج.

اختبار الأساور

سعت رولكس إلى ضمان فعالية عملية التطوير والإنتاج من خلال إدراج توثيق الكرونومتر متفوّق الأداء في عام ٢٠١٥. وتخضع جميع الساعات تامة الصنع لسلسلة من الفحوص الآلية للحصول على هذا الامتياز. وتنفرد العلامة بعمليات المراقبة التكنولوجية المتطوّرة هذه التي تضمن دقة الساعة بما يقارب -٢/+٢ ثانية في اليوم، وهو الهامش المسموح به لدى رولكس. ويعتبر أشد صرامة من الشروط التي حدّدها المعهد السويسري الرسمي لاختبار الكرونومتر (كوسك). وتتيح أيضًا التأكد من أن احتياطي طاقة الساعة يتسق مع المدة المصرّح بها، وأنها مقاومة للماء حتى العمق المحدّد، وأن جهاز التعبئة الذاتية يعمل على نحو سليم. وإذا اجتازت الساعة سلسة الاختبارات هذه بنجاح، تحصل على توثيق الكرونومتر متفوّق الأداء والختم الأخضر المشفوع بكفالة لمدة خمس سنوات. وتختتم هذه الخطوة عملية اختبار الموثوقية بأكملها.

نظام المقاومة رينغلوك

سلسلة اختبارات

تعد مقاومة الصدمات والارتطام الناتج عن السقوط من أهم الاختبارات التي تخضع لها الساعة لتأكيد موثوقيتها. ويُقصد بالصدمات "اليومية" تلك الصدمات التي تتعرض لها الساعة في ظل الاستخدام العادي، مثل التصفيق. وتصل قوة هذه الصدمات إلى حد أقصى يبلغ ١٠٠٠ غرام من حيث السرعة. أما اختبار الصدمات "العرضية"، فيحاكي سقوط الساعة بطريقة عشوائية أو من زاوية معيّنة. ويمكن أن تصل السرعة المفاجئة والمتزايدة التي ينطوي عليها هذا النوع من الصدمات إلى حد أقصى يبلغ ٥٠٠٠ غرام.

تخضع علبة الساعة وسوارها وحركتها لاختبارات التقادم. فعلى سبيل المثال، يجري تقييم مقاومة المينا للأشعة فوق البنفسجية للتأكد من عدم تغيّر الألوان مع مرور الوقت. وتُستخدم روبوتات لقياس مدى تقادم الأساور المعدنية التي تترابط فيها عناصر مختلفة، مثل ترابط العلبة والسوار والحلقات فيما بينها. وتحاكي هذه العملية الحركات المألوفة لدى مرتدي ساعة رولكس وتزيد من سرعتها في أجواء ملوّثة بمواد كاشطة لتسريع وتيرة التدهور.

سلسلة اختبارات

حظيت الحركة بمزيد من الاهتمام الخاص. ويُختبر أداؤها الكرونومتري ومدى احتياطي طاقتها وقدرة جهاز تعبئتها الذاتية اختبارًا منتظمًا على غرار مقاومتها من حيث الأداء والاستخدام. وتُختبر جميع الأنظمة الميكانيكية التي تتألف منها الحركة باستخدام معدّات تحاكي تدابير ضبط الساعة وتعديلها في ظروف الحياة الواقعية.

سعيًا إلى إتمام العملية التي ترمي إلى ضمان موثوقية الساعة، يجب أيضًا أخذ المتطلبات الجمالية ومعايير الراحة في الحسبان. وينبغي التحلي بروح الإبداع لإيجاد حلول تراعي العديد من المتغيّرات السائدة بسبب استحالة تعديل تصميم نموذج خلال عملية التطوير لمواجهة مشكل تقني. ويجب ضمان ساعة سهلة الاستخدام ومريحة في الوقت نفسه للمرتدي لأن الراحة عنصر أساسي، كما يشكّل الوزن والبنية وراحة المعصم والدقة وسهولة الاستخدام والوظائف عناصر أساسية تؤثر في تصميم ساعة رولكس وإنتاجها.

وضع العلبة

بناء عليه، تستغرق الدراسات والاختبارات والمشاورات آلاف الساعات بدءًا من الرسم التخطيطي الأول للنموذج حتى مرحلة الإنتاج للتأكد من أن كل تفاصيل الساعة تجسّد امتياز العلامة.

شارك هذه الصفحة