عام ١٩٢٦

أول ساعة مقاوِمة للماء

في عام ١٩٢٦، مَثّل اختراعُ رولكس لأوّلِ ساعةِ يد، مُقاوِمةٍ للماء والغبار، خطوةً أساسيّة إلى الأمام. وتتميَّز هذه الساعةُ التي سُمّيَت بــِ”أويستر“، بعلبةٍ مقفلةٍ بإحكام، تُوفّر حمايةً مُثلى للحركة.

عام ١٩٢٦ - أول ساعة مقاوِمة للماء
عام ١٩٢٧     

تحدّي عبور بحر المانش

الإدعاء بأن الساعة مقاومة للماء شيء وإثبات ذلك شيء آخر. في عام ١٩٢٧، عبرت ساعة رولكس أويستر بحر المانش على معصم سَبّاحة إنجليزية شابة، تدعى مرسيدس غلايتس. استغرقت السباحة أكثر من عشر ساعات وبقيت الساعة تشتغل بشكل مثالي حتى النهاية.

عام ١٩٢٧

مفهوم سفراء رولكس

احتفاءً بعبور بحر المانش، نشرت رولكس إعلانًا تجاريًّا على كامل الصفحة الأولى من صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، لإعلان نجاح ساعة رولكس في مقاومة الماء. مثّل هذا الحدث ولادة مفهوم “سفراء رولكس”.

عام ١٩٢٧ - مفهوم سفراء رولكس
عام ۱۹٣١

الحركة الدائمة بربتشوال

في عام ١٩٣١، اخترعت رولكس أول آلية في العالم ذات تعبئة ذاتية، مزوَّدة بالدوّار الدائم بربتشوال وسَجّلتها ببراءة اختراع. اليوم، يتوفر النظام المبتكر هذا، والذي يعد عملًا فنيًا بامتياز، في قلب كل ساعة أوتاميتيكية حديثة.

عام ۱۹٣١ - حركة بربتشوال
عام ۱۹٣٣

التحليق فوق إفرست

كانت أولُ بعثة للتحليق فوق قمة إفرست مزوّدةً بساعات رولكس أويستر، وكان أعضاء الطاقم راضين تمامًا عن أداء هذه الساعات.

عام ١٩٣٣ - التحليق فوق إيفرست
عام ۱۹٣٥

مختبر حي

أدركت رولكس الفرصة الهائلة هذه في اختبار الأداء التقني لساعات أويستر وضبطها بدقّة وإبرازها في مجالات مختلفة. شكّلت مجالاتُ الرياضة والطيران وسباق السيارات والبعثات مختبرًا حيًّا لخاصيات الساعات التقنية، التي لا تُعَد ولا تُحصى.

  • السير ادموند هيلاري وتينسينغ نورغاي متسلق الجبال
  • السير مالكولم كامبيل سائق سباق
  • بات سميث راكبة خيل
  • جان كلود كيلي متزلج في جبال الألب
  • السير جاكي ستيوارت سائق سباق السيارات
عام ۱۹٣٥

السير مالكولم كامبيل

عقدت رولكس في ثلاثينيات القرن العشرين، شراكةً مع أسرع سائق سباق سيارات في العالم، السير مالكولم كامبيل، في سعيهما المشترك نَحْوَ السرعة الفائقة. وفي ٤ سبتمبر/ أيلول ١٩٣٥، سَجّل "ملكُ السرعة"، على متن سيارة بلوبيرد، مُرتديًّا ساعة رولكس، رقمًا قياسيًّا تجاوز ٣٠٠ ميل في الساعة (أي ما يناهز ٤٨٥ كلم في الساعة) في مسطحات بونفيل الملحية في يوتا. حطّم السِّير مالكولم الرّقم القياسي في السرعة ٩ مرات بين عاميْ ١٩٢٤ و١٩٣٥، بما في ذلك ٥ مرات على شاطئ دايتونا في فلوريدا.

عام ١٩٣٥ – السير مالكولم كامبيل
عام ۱۹٣٥

رسالة إلى رولكس

"إنني أستخدم ساعة رولكس منذ زمن، وهي تعمل بشكل مثالي تحت أي ظرف شاق"، السير مالكولم كامبيل.

عام ۱۹٣٥ - رسالة إلى رولكس
عام ۱۹٤٥

ساعة ديت جست الأولى

شهدت سنة ١٩٤٥، ولادةَ ساعة ديت جست، وهي أوّل كرونومتر معصمي ذاتي التعبئة، يشير إلى التاريخ في نافذة على المينا. زُوِّدت ديت جست، وهي ساعة فائقة التميّز، بسوار جوبيلي (Jubilee) الذي صُمِّم خصّيصًا لها وبإطار مخدّد، يُميّزها على الفور كساعة رولكس. إنّها ركيزةُ مجموعةِ ساعات أويستر؛ إذ بعدما كانت مخصصة للرجال، أصبحت متوفّرة للنساء في العقد الثاني من إطلاقها بنماذج مختلفة.

في عام ۱۹٤٥ - أصدرت ساعة ديت جست الأولى

شارك هذه الصفحة